في جو من الألفة والروح الرياضية العالية عقد نادي جرمانا مؤتمره السنوي الانتخابي بحضور أمين فرع ريف دمشق للحزب ورئيس الاتحاد الرياضي العام ورئيسة مكتب الشبيبة والرياضة في فرع الحزب ورئيس وأعضاء فرع ريف دمشق للاتحاد الرياضي،وعدد من الشخصيات وحشد كبير من الأهالي.‏

jaraman

وبعد الوقوف دقيقة صمت على أرواح شهدائنا الأبرار وعزف النشيد الوطني،افتتح رئيس نادي جرمانا المؤتمر بكلمة رحب خلالها بالحضور وأثنى على دور الاتحاد الرياضي العام في التصدي للمؤامرة التي يتعرض لها بلدنا الحبيب،‏
من خلال مشاركته في مختلف الدورات والبطولات الدولية، ونادي جرمانا جزء منه في مختلف المشاركات الرياضية والاجتماعية وقد قدم العديد من الشهداء.‏
و ألقى أمين فرع الحزب كلمته شكر فيها رئيس الاتحاد الرياضي حضوره والأهالي على صمودهم و وقوفهم مع الوطن في أحلك الظروف، معتبراً أن الهدف من المشروع الأمريكي الغربي إضعاف سورية، لكن سورية كانت بالمرصاد عبر أبطالها وشهدائها الذين أناروا الطريق أمامنا،متوجهاً بالتحية لجميع الأبطال الذين استبسلوا في الدفاع عن الوطن لتبقى راية سورية خفاقة. بعدها ألقى رئيس الاتحاد الرياضي العام كلمة أكد عبرها بكل شفافية على أن الرياضة عمل طوعي وأن العمل الطوعي هو الأساس الذي جعل سورية صامدة قوية متماسكة، منوهاً إلى أن الرياضة ثقافة وأسلوب حياة كما قال سيد الوطن، مؤكداً على أن المكتب التنفيذي عازم على استكمال المنشأة الرياضية بجرمانا، و أن نادي جرمانا يحظى بكل الاهتمام وعلينا أن نوفر له كل احتياجاته، منوهاً إلى أن عنوان المرحلة القادمة سيكون الحالة التشاركية والمساهمة في بناء سورية،مشيراً إلى أن رياضتنا وجهت بمشاركاتها رسالة للعالم أكدت خلالها أن سورية وشعبها بخير.‏
وقد تركزت المداخلات على استكمال تصوينة المدينة الرياضية وإنارتها ولحظ ملاعب كرة المضرب وتحقيق التوازن بين الاحتراف والهواية لإعادة الرياضة لحضن المجتمع، وتأمين مستلزمات المدينة الرياضية وصيانة ملعبها،لتبدأ بعد ذلك الفقرة الانتخابية ،فترشح لرئاسة النادي السيدان وليد القاق وصالح ياغي، وفاز القاق بـ 123 صوتاً من أصل 132 صوت،أما أعضاء الإدارة ففازوا بالتزكية وهم سامر نصر الدين، سمير حسن المتني، وحيد علم الدين نوفل، سامر يوسف شاهين، رياض بركات،حنان الشعار .‏
حسين مفرج

Share
طباعة المقال
?

اضيف تعليق