اللواء جمعة : حلب هي عاصمة الرياضة السورية ، ومن حق الفرق اللعب على أرضها ..ميزانية إعادة الأعمار 350 مليون ليرة   .:: G-S-F ::.   فوز كبير لمنتخب سورية العسكري لكرة القدم على نظيره الكندي في بطولة العالم العسكرية   .:: G-S-F ::.   هنغار الريشة الطائرة في المدينة الرياضية بحلب على أجندة إعادة التأهيل   .:: G-S-F ::.   بطولة الجمهوريـة لاختراق الضاحية نهاية الشهر الحالي   .:: G-S-F ::.   حسنين الشيخ: رياضة رفع الأثقال متطورة وعلاقتنا بنادي المحافظة رياضية   .:: G-S-F ::.   لاعب منتخب سورية لكرة المضرب حازم نو يرتقي إلى المركز 125 عالميا   .:: G-S-F ::.   التضامن يفوز على المخرم وقمحانة على بانياس في الدوري التصنيفي لأندية الدرجة الثانية بكرة القدم   .:: G-S-F ::.   انطلاق منافسات المجموعة السابعة من دوري “ام تي ان” التصنيفي لكرة القدم داخل الصالات   .:: G-S-F ::.   رئيس اتحاد كرة اليد: الدوري هذا العام سيكون أكثر فائدة وفاعلية   .:: G-S-F ::.   دورة تدريبية في السباحة لمدرسي التربية الرياضية في اللاذقية   .:: G-S-F ::.   الاتحاد يتصدر المجموعة الشمالية في دوري كرة اليد للرجال   .:: G-S-F ::.   منتخب سورية العسكري لكرة القدم يستهل مشاركته ببطولة العالم في عمان بلقاء نظيره الكندي   .:: G-S-F ::.  

وقفة موضوعية

فبراير - 7 - 2016

حين يكون لمنتخباتنا وفرقنا ولاعبي ولاعبات النخبة لدينا مشاركات رياضية في استحقاقات عربية وإقليمية ودولية وقارية فإننا نأمل أن تكون النتائج ملبية وأن يكون النصر والفوز لهم وأن نراهم على منصات التتويج ونرى علمنا الغالي مرفرفاً ونشيدنا الوطني معزوفاً وأن يتعامل المعنيون مع الحالة بشيء كبير من الموضوعية والواقعية والشفافية.

mofak jommaa
وحين لا تكون النتائج كما تشتهي سفن ألعابنا ولا كما يشتهي القائمون على انتقاء وإعداد وصقل وتطوير منتخباتنا المعنية وفرقنا المختارة ولاعبينا ولاعباتنا المتفوقين والمتفوقات فإننا هنا نؤكد على ضرورة أن تكون الوقفة أمام النتائج بموضوعية وواقعية وشفافية أيضاً بحيث يتم تشخيص أسباب الإخفاق ومسببات الكبوات بدقة وبالتالي تحديد طرق العلاج ومكوناته للانطلاق من جديد حيث عجلة الحركة الرياضية في حالة دوران دائم ولا يجوز أن تكف عن الدوران ولا يجوز لرياضتنا وفق هذا الاتجاه أن تلتزم دور المتفرج بل نريدها فاعلة ومنفعلة قادرة ومقتدرة ونشيطة ومنتجة وقوية منتصرة.
نؤكد على ما تقدم بعد أن تابعنا باهتمام كبير مشاركة منتخبنا لكرة القدم في بطولة آسيا تحت 23 عاماً المؤهلة إلى أولمبياد ريودي جانيرو ونؤكد هنا أن اهتماماً جماهيرياً وإعلامياً ومسؤولاً واكب هذا المنتخب تقديراً لقيمته الفنية ولمستوى لاعبيه الملفت ولقناعة بأنه قادر على الذهاب بعيداً في المنافسة وربما في اقتلاع واحدة من بطاقات التأهل للأولمبياد لكن المنتخب كبا في بداية الطريق وقد تابعنا أيضاً ردود الفعل المتباينة التي واكبت هذا الخروج والتي فاقت التوقعات.
لقد كانت ردود الفعل كبيرة لأن الآمال المعقودة على المنتخب كانت كبيرة وكذلك حجم التفاؤل به وإذا كنا نعتبر أن كل من أدلى برأي وذكر سبباً وأبدى غضباً وأعلن استياء في هذا الاتجاه كان دافعه الحرص والمحبة ونقدر هنا كل الآراء لإعلامنا الرياضي المسؤول الذي نكن له كل الاحترام فإننا ننتظر وقفة موضوعية مسؤولة من المعنيين عن المنتخب يتم من خلالها وضع النقاط على الحروف وبيان الأسباب التي أدت إلى الإخفاق وكيفية المحافظة على جيل من اللاعبين الموهوبين أمامهم استحقاقات كثيرة قادمة.
في العمل المؤسساتي نستمد قوتنا من ثقة قيادتنا بناونستلهم من رعاية السيد الرئيس بشار الأسد للرياضة والرياضيين سلامة خطواتنا ومن هنا نؤكد على ضرورة الوقفات الموضوعية أمام العمل الرياضي في حالتي النجاح والإخفاق.

رئيس الاتحاد الرياضي العام
اللواء موفق جمعة

Share
طباعة المقال
?

اضيف تعليق