رئيس اتحاد السباحة في المؤتمر السنوي: رغم الانجازات الكثيرة إلا أن الطموح أكبر بكثير   .:: G-S-F ::.   منتخب سورية الأولمبي لكرة القدم يبدأ معسكرا داخليا   .:: G-S-F ::.   مدرسة فخر الدين صقر أولا في بطولة مدارس اللاذقية بالطاولة   .:: G-S-F ::.   الوحدة وتشرين والاتحاد والجيش يتسابقون على صدارة الدوري الممتاز   .:: G-S-F ::.   شمة يحرز برونزيتين في بطولة آسيا للكونغ فو   .:: G-S-F ::.   فريق طائرة رجال الوحدة يطمح لصدارة مجموعته بدوري الأندية   .:: G-S-F ::.   احتفال رياضي في اللاذقية بمناسبة يوم المعوق العالمي   .:: G-S-F ::.   فوز الفتوة وشهبا في دوري الدرجة الأولى بكرة القدم   .:: G-S-F ::.   فريق الوحدة للناشئين بكرة السلة يحتفظ بلقبه بطلا للمرة الثالثة على التوالي   .:: G-S-F ::.   حرفيو حلب حضور مشرِف في دوري المحترفين يحتاج إلى مقومات الاستمرار   .:: G-S-F ::.   اختتام البطولة التنشيطية في رماية الأطباق (تراب وسكيت)   .:: G-S-F ::.   الحرية يحسم تأهله إلى نهائيات دوري الدرجة الأولى لكرة القدم   .:: G-S-F ::.  

أبناء الوطن حتّى وإن رحلوا عنه، وتغربوا، فهم  ملتصقون به ويبقى جل اهتمامهم ومحبتهم، يسعون لتمثيله خير تمثيل، ويحققون إنجازات وانتصارات على مستوى العالم، ويرفعون راية الوطن على مسارحه وفوق منصات التتويج والتكريم، هذا ما كان لبطل كمال الأجسام الكابتن أفرام عيسى الذي وصل هولندا بجسده تاركاً روحه معلقة في مدينته القامشلي ووطنه سورية، هذا ما تحدّث لنا به افرام عيسى للبعث وأضاف: منذ الطفولة المبكرة عشقت هذه اللعبة،

فيها القوة والصلابة، واقتداء بالأسرة، فالكثير منهم مثلها وشارك فيها، وعلى الصعيد المحلي حققت المراكز الأولى مراراً وتكراراً في الوطن خاصة بالدرجة الأولى، وكأس السيد رئيس الجمهورية، وبطولات سيد الشاطئ، ومراكز مشرفة أيضاً في البطولات العربية والآسيوية والمتوسط لأكثر من مسابقة، أمّا البطولة التي أعتز بها لأن راية الوطن كانت خفاقة فيها خلال الأيام القليلة الماضية فكانت بحصولي على المركز الأول في بطولة هولندا المفتوحة بلعبة كمال الأجسام، وفي نهاية العام الماضي شاركت ببطولة العالم للعبة المذكورة في إسبانيا وكنت ضمن العشرة الأوائل، وهو أيضاً إنجاز لوطننا ولعبتنا.
واختتم الكابتن أفرام عيسى حديثه بالعهد والوعد للوطن وأبنائه بأن انتصاراته والعمل على تحقيقها ستستمر، وسيبقى حلم العودة إلى الوطن قريباً وقريباً جداً.

متابعة- عبد العظيم العبد الله

Share
طباعة المقال
?

اضيف تعليق