فيفا يشيد بمنتخب سورية: قدم أداء مميزا يبشر بمستقبل أفضل للكرة السورية   .:: G-S-F ::.   فراس الخطيب : نسور قاسيون سينافسون على لقب كأس آسيا ولا أفكر بالاعتزال حاليا   .:: G-S-F ::.   نادي عمال درعا يقيم بطولة تنشيطية بالشطرنج   .:: G-S-F ::.   مؤتمر نادي عرى بالسويداء يطالب بدورات للمدربين والحكام وبإنشاء ملاعب رياضية   .:: G-S-F ::.   مواهب واعدة في بطولة السويداء بالكاراتيه للفئات العمرية   .:: G-S-F ::.   حمشو بطلا لسباقات الدريفت للسيارات للعام الثاني على التوالي   .:: G-S-F ::.   منتخب رفع الأثقال يستعد للاستحقاقات القادمة باشراف الاوكراني بيتر   .:: G-S-F ::.   مراكز متقدمة لفرسان سورية بالمرحلة الثانية من الدوري الإماراتي لقفز الحواجز   .:: G-S-F ::.   الكرامة والوحدة إلى نهائي كأس الجمهورية بكرة القدم   .:: G-S-F ::.   بمناسبة أعياد تشرين المجيدة عفو عن العقوبات الصادرة بحق الكوادر والمؤسسات الرياضية   .:: G-S-F ::.   مباراة منتخبنا الأولى بتصفيات كأس العالم يكرة السلة في لبنان   .:: G-S-F ::.   منتخب دمشق يتألق في بطولة النخبة للدراجات باللاذقية   .:: G-S-F ::.  

رئيس الاتحاد الاسيوي للصحافة الرياضية محمد قاسم يؤكد: استلمت الاتحاد دون دولار وكان بالإمكان إدانة الاتحاد عندما دعمته من جيبي الخاص

تقريرنا المالي جاهز ومدقق وتم تاجيله لإضافة بند عليه وهو الاول من نوعه منذ اكثر من 20  عام

اختفت التقارير المالية في السنوات الماضية ولم يتحدث أحد وموازنتنا هي الأولى في تاريخ المؤسسة

نرفض التشكيك في الذمم ولا يمكن نسف الجهود بهذه الطريقة

12

أكد رئيس الاتحاد الاسيوي للصحافة الرياضية محمد قاسم بأن ما يثار حول التقرير المالي الخاص بالاتحاد الاسيوي والاتهامات والاساءات الموجهة لشخصه هي اتهامات مرفوضه وغير صحيحة البتة، منوها الى انه عمل منذ ان تسلم الاتحاد قبل عاما على ايجاد موازنة تشغيلية له بعد ان تسلمه من دون اي دولار في رصيده.
وقال محمد قاسم بأنه من المعيب حقا ان يتحدث البعض عن تجاوزات واساءات وهو في الاساس لم يشاهد التقرير المالي الذي تم تقديمه للجنة التنفيذية، مبينا الى اننا نقبل بأي انتقادات قد توجه لنا ولكن نرفض رفضا باتا التشكيك في نزاهتنا ومصداقيتنا امام الرأي العام وكيف لا ونحن من يجب ان نحارب اي تلاعب او اخطاء تقع في هذا الجانب.
ووصف رئيس الاتحاد الاسيوي ما تحقق في عام مضى من مسيرة الاتحاد الاسيوي بالمفخرة بعد ان كان الاتحاد يعاني بعض الشيء في مسيرته حتى نجحت اللجنة التنفيذية الحالية في قطع مشوار طويل في تقديم صورة ايجابية للاتحاد، مؤكدا على الدور الذي كان يقوم به الرئيس السابق الاب الروحي للاتحاد فيصل القناعي والرئيس المؤسس عبدالمحسن الحسيني والرئيس السابق بارك شول والاخوة السابقون في عضوية اللجنة التنفيذية على الرغم من المعوقات التي اعترضتهم.

اول موازنة في تاريخ الاتحاد
وكشف رئيس الاتحاد الاسيوي بأن موازنة الاتحاد للعام المنصرم بلغت المائة الف دولار جاءت بعد جهد كبير بذله مع زملاءه اعضاء اللجنة التنفيذية في ايجاد موارد دعم من مختلف الجهات والدول الاعضاء، مبينا الى ان هذه الموازنة هي الاولى في تاريخ الاتحاد الذي مضى على تأسيسه 39 عاما، وبين قاسم الى ان ما تحقق من عمل ومنجزات في عام كامل يعد مفخرة لنا لأننا قدمنا كل ما لدينا لعودة الاتحاد الى الواجهة حتى صار يضرب به المثل في العمل، مضيفا:”لن نتحدث عن انفسنا فاليوم اصبح الاتحاد الاسيوي للصحافة ذا صيت مسموع بعد كل ما تقدم من عمل في العام الماضي وكذلك ما تم الكشف عنه من برنامج متكامل في العام الجديد ، مشيرا الى ان ما حدث في الفترة الاخيرة من استقالات او احداث لا يلغي العمل الذي حققته اللجنة التنفيذية، وقال:”حاولت بقدر الامكان العمل على بعد مسافة واحدة من جميع الاعضاء في اللجنة او الاتحادات الاعضاء، والاخطاء في العمل واردة ومؤكد اننا لم نكن نقصد ان نرتكبها ومادمنا نعمل فسنخطأ ولكن يتوجب ان ندرك اخطاءنا وان لا نكررها.

التقرير المالي جاهز
وحول ما اثير عن التقرير المالي للاتحاد قال رئيس الاتحاد الاسيوي للصحافة بأن التقرير المالي موجود وقد تم تدقيقه من قبل شركة معروفة على الساحة تقوم بمهام التدقيق على العديد من الجهات الرسمية في المملكة، وانه بعد ان تم عرض التقرير على الاخوة في المكتب التنفيذي تم الطلب على اضافة بند يوم الصحافة على الموازنة العامة كون مصروف هذا اليوم جاء بدعم من الدولة المستضيفة وتم الموافقة على تأجيل التقرير المالي حتى اجتماعنا المقبل في كوريا الجنوبية، ولكن فوجئنا بأن هناك اصرار في الكونغرس على مناقشة التقرير واوضحنا الموقف وان التقرير سيتم مناقشته في الاجتماع القادم ومن حق الجميع ان يناقشنا في الكونغرس الذي عقد ام القادم، ولكن احترمنا قرار اللجنة التنفيذية بتأجيل المناقشة حتى الاجتماع القادم، وسيتم تقديم التقرير لجميع الاعضاء والاتحادات بوقت كافي لمراجعته ومناقشتنا فيه، ولابد ان يعلم الجميع بأنه مرت سنين عدةولم يكن هناك اي تقرير مالي تم تسجيله او استلمناه، واننا بادرنا لأن يكون لدينا تقرير مالي لأول مرةلأننا مدركين بأهمية المرحلة فقد قمت شخصيا بدعم العمل في بداية استلامنا للاتحاد وقدمت ما يقارب الـ28 الف دولار على مدار الستة شهور الاولى من حسابي الشخصي وغير ذلك فقد بذلنا الكثير من اجل ان نجلب موارد مالية لدعم موازنة الاتحاد وتحقيق ما هو مطلوب في العام الاول فقد قمنا بتنفيذ برنامج العام 2016 بكل ما طرحناه عدا برنامج الصحفيين الشبان الذي تم ترحيله الى هذا العام بسبب ضغط الفعاليات في العام الماضي، وما هو مستغرب ان توجه لنا الاساءات بشأن التقرير المالي فنحن لم نأخذ موقع المسئولية من اجل الجلوس على كرسي الرئاسة بل وجدنا من اجل ان نقدم الاتحاد بالصورة المثالية التي ترضي الطموحات، مبينا الى انه قد وعد بأن يتحصل على دعم كامل ولكن الظروف المالية التي تمر بها المنطقة بالاضافة الى ان عامل الوقت كان هو الظرف الذي حال دون الحصول على اكثر من 100 الف دولار كموازنة تعد هي الاولى في تاريخنا.

لن نرد على المسيئين
واكد رئيس الاتحاد الاسيوي للصحافة بأنه يأسف لما قام به البعض ومنهم من كان يحترمهم من اقلام صحفية رياضية يشهد لها ولمسيرتها ولكنها انجرت خلف الاشاعات، مبينا الى انه كلف فريق لمتابعة ما يطرح وما هو مسيء للاتحاد وله شخصيا ، وقال محمد قاسم: لا يمكننا ان نرد الاساءة بالاساءة، فما يهمنا في الاساس ان نحافظ على وحدتنا وقوتنا وليس في تشتتنا والرد على المسيئين بنفس المستوى، وما هو بالفعل يستحق الوقوف عنده هو ان البعض لا يعلم ما هي القصة وماهي الحقيقة ولم يشاهد التقرير وصار مفتيا فيه ويسيء لنا ولدولنا من خلاله داعيا من اخذتهم النشوة بالاساءة الى مراجعة حساباتهم واحترام الاشخاص الذين بذلوا جهدا كبيرا في العمل من اجل ان انجاح الاتحاد والحفاظ على تاريخه الطويل وتواصلا للمسيرة التي قادها من سبقونا من رجال لهم تاريخهم الطويل في العمل الاعلامي.

ختاما .. ما اجمل ان نعود الى بساطتنا
واختتم محمد قاسم حديثه مؤكدا بأنه ما اجمل ان نعود الى بساطتنا واخوتنا .. فما حدث يحدث في كل بيت وكل اسرة، ولكن لا يمكن ان نصل لحد الاساءات، فالعمل بروح وقلب واحد هو مطلب الجميع ونحن هنا لا نعني بأننا متمسكون بالمناصب بقدر ما يهمنا ان يسير المركب نحو بر الامان، الاتحاد الاسيوي وجد ليبقى ولن نكون مخلدون لمناصبنا ، نعمل من اجل اسيا واسيا احترمت عملنا ونحن نحترم الجميع، متمنيا ان تمر هذه السحابة وان تعود الامور الى سابق عهدها ويبقى ان نحترم الجميع دون استثناء.

Share
طباعة المقال
?

اضيف تعليق