يعول عشاق سباقات السرعة في الفروسية على الاستراتيجية الجديدة التي تم اعتمادها منذ بداية العام الحالي لتطوير مستوى السباقات وزيادة عدد الخيول المشاركة في مختلف المسافات.

hayas haib

وقال مدير مكتب الخيول العربية في وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي المهندس غياث الشايب: “إن الاستراتيجية الجديدة تعتمد على توفير الدعم المادي لرفع قيمة الجوائز للمراكز الأولى في جميع مسافات السباق حيث تم انشاء صندوق مالي يتم من خلاله جمع تبرعات مادية يقدمها عشاق هذه الرياضة ومربو الخيول العربية” مضيفا إن الجوائز المادية المناسبة ستدعم المربين ولاسيما ان تربية الجواد تتطلب أعباء مادية كبيرة من حيث توفير الظروف المثالية للتربية والتدريب وتحفزهم على توسيع قاعدة المشاركة أكثر.
وأضاف الشايب: “إن الشق الفني من الاستراتيجية تضمن إعداد أجندة سنوية للسباقات تم تعميمها منذ بداية العام على جميع المربين بطبيعة كل سباق على حدة وشروطه من حيث عدد الأشواط ومسافاتها وأعمار الخيول المشاركة إضافة إلى الشروط والقوانين الناظمة لهذه السباقات والإجراءات الصارمة لضبط إيقاعها في حال المخالفات” مشيرا إلى أن توزيع خطة السباقات التي تضمنت ثمانية سباقات بستة أشواط لكل سباق لاقى ارتياحا كبيرا لدى المربين لجهة معرفة السباقات التي تناسب خيولهم فمنهم من يحضر خيولا للمشاركة بسباق واحد ومنهم من يحضرها لجميع السباقات وبالتالي الموازنة بين متطلبات المربي فنيا من جهة وطبيعة السباقات من جهة أخرى.
وأوضح مدير مكتب الخيول العربية: أن مجموعة أصدقاء الحصان السوري التي تعتمد على التواصل الاجتماعي كوسيلة لبحث واقع الخيول العربية هي مجموعة من المربين والمهتمين بالجواد العربي هدفهم تطوير واقع رياضتهم نحو الأفضل من خلال توفير الدعم المادي للصندوق المعتمد لكونهم على معرفة تامة بما يعانيه المربي من أعباء مادية للوصول بجواده إلى درجة الجهوزية المطلوبة قبل المشاركة بأي سباق.
وختم الشايب حديثه قائلا: “سنعمل على زيادة الدعم المادي بما ينعكس إيجابا على تطوير واقع الخيول العربية وسباقاتها من خلال التواصل مع مختلف الفعاليات الاقتصادية المهتمة بالجواد العربي وتوفير الاستثمارات المطلوبة لنصل بالنهاية إلى الجوائز المالية التي يطمح إليها كل مربي الخيول في سورية”.

محمد الرحيل

Share
طباعة المقال
?

اضيف تعليق