يتابع منتخبنا الوطني لبناء الأجسام تحضيراته للمشاركة في بطولة غرب آسيا التي ستُقام في البحرين في العاشر من الشهر المقبل، حيث يُنتظر أن تكون غلّة منتخبنا وافرة من الميداليات نظراً للمستوى المميز للاعبينا الذين تمّ اختيارهم للمشاركة في البطولة.
وعن أجواء التحضيرات تحدث لاعب المنتخب الدكتور أحمد الحسن قائلاً : أن الهدف من المشاركة هو المنافسة لتحقيق أفضل المراكز، مشيراً إلى أن هدفه الشخصي هو التتويج بإحدى الميداليات الملونة لرفع علم الوطن عالياً.ajsam
وأضاف الحسن: منذ أن خضنا تجارب الانتقاء التي كانت ذات مستوى عالٍ بداية الشهر الماضي وتمّ اختياري على إثرها للمشاركة في بطولة غرب آسيا، والتحضيرات لم تتوقف عبر تدريبات خاصة للوصول إلى أعلى جاهزية قبل السفر إلى البحرين، ومع خصوصية اللعبة وتحضيراتها كان هناك مزج بين التدريبات والبرامج الغذائية لبلوغ التناسق المطلوب كوننا سنواجه منافسة من دول لها تاريخ قوي في البطولة مثل العراق والبحرين والكويت. وفي كل الأحوال لم ندخر جهداً خلال الفترة الماضية للاستعداد والتحضير لنكون خير سفراء للرياضة السورية في هذا الحدث الإقليمي.
وعن الصعوبات التي تواجه تحضيرات اللاعبين قال الحسن: يمكن القول إن المعوقات التي تواجه اللاعبين قديمة جديدة، فضمن ظروف الأزمة زادت التكاليف للتجهيز للبطولات في ضوء غياب الدعم من الاتحاد الرياضي، كما أن معسكر المنتخب يفتقد لبعض المستلزمات الضرورية من مكملات غذائية ونوعية الطعام، ومع ذلك نحن لم نتوقف عن التحضير والاستعداد وهدفنا الكبير هو تحقيق الإنجاز.
وفي ختام حديثه تمنّى الحسن أن تتحسّن الإمكانيات المقدمة للعبة وخاصة من نواحي المشاركات الخارجية قائلاً: الاختيار لتمثيل المنتخب في البطولات يجب أن يكون وفق اختيارات لجنة تحكيم مختصة، وألا تخضع لاعتبارات أخرى، مع إدراكنا لصعوبة مشاركة جميع اللاعبين في البطولات الخارجية لجهة المبالغ الطائلة التي تتطلبها، لكن يجب الأخذ بعين الاعتبار التكاليف الكثيرة التي يتكبّدها اللاعبون للتحضير للتجارب، وبلا شك فإن زيادة عدد اللاعبين الذين يشاركون في البطولات الخارجية سيعود بالنفع على رياضتنا من خلال زيادة عدد الميداليات التي ستحقّق، ومنح اللاعبين فرصة التعرف على مستجدات اللعبة وزيادة خبرتهم.
مؤيد البش

Share
طباعة المقال
?

اضيف تعليق