تشارك سورية في دورة ألعاب البحر الأبيض المتوسط ال 18 التي تستضيفها مدينة تاراغونا الأسبانية بالفترة من 20 الجاري ولغاية 2/7/2018 وفيما يلي بعض الحقائق والأرقام عن دورات المتوسط والمشاركة السورية فيها..

2222

*- اختارت اللجنة الدولية للألعاب المتوسطية في 15 تشرين الأول 2011 تاراغونا لاستضافة دورة ألعاب المتوسط التي ستقام بالفترة من 22 حزيران وحتى 1 تموز 2018 ويشارك بها 4000 رياضي من 26 دولة سيتنافسون في 33 لعبة إضافة لتواجد 1000 حكم و 1000 صحفي و 3500 متطوع وأكثر من 150،000 متفرج في الملاعب.
*- تشارك إيطاليا في تاراغونا بأكبر وفد (419) تليها أسبانيا ب(396) فتركيا ب (365) وفرنسا ب (310).
*- تبلغ ميزانية استضافة تاراغونا لدورة المتوسط حوالي 96 مليون يورو.
*- هي المرة الثالثة التي تنظم اسبانيا دورة ألعاب المتوسط بعد برشلونة 1955 وألميريا 2005.
*- تبرز أهمية دورات ألعاب البحر الأبيض المتوسط كونها تشمل مجموعة كبيرة من الألعاب يمارسها عدد من أبرز دول العالم المتفوقة رياضياً والتي تحيط بالبحر الأبيض المتوسط من قارات العـالم الثلاث أوروبا وآسيا وأفريقيا وهي تأتي بالدرجة الثالثة من حيث الأهمية بعد الدورات الأولمبية والدورات الآسـيوية وتنظم كل أربع سـنوات.
*- تعود فكرة تنظيم دورات ألعاب البحر الأبيض المتوسط إلى محمد طاهر باشا رئيس اللجنة الأولمبية المصرية ونائب رئيس اللجنة الأولمبية الدولية وهو من مواليد مصر 1897 تلقى دراسته في مدينة لوزان بسويسرا ونال شهادة الدكتوراة في العلوم السياسية والاقتصادية وانتخب عضواً بالبرلمان المصري لفترة طويلة حيث تقدم عام 1948 وخلال تنظيم دورة الألعاب الأولمبية في لندن بمقترح تنظيم هذه الدورة وسانده اليوناني ايوانيس كيتسياس عضو اللجنة الأولمبية الدولية وقد كاد التوتر السياسي حينها بين الدول المتحاربة في الحرب العالمية الثانية أنْ يفسد فكرة الدورات الرياضية أياً كان نوعها وجاء مشروع محمد طاهر باشا دفاعاً لنظرية إمكانية أن تكون الرياضة عاملاً للسلام والوحدة بين شعوب دول البحر الأبيض المتوسط وبعد النقاش تقرر تنظيم أول دورة رياضية لدول ألعاب البحر الأبيض المتوسط في مدينة الإسكندرية – مصر عام 1951
*- تنظم اللجنة الدولية لألعاب البحر الأبيض المتوسط دورة رياضية واحدة كل 4 سنوات ويتم اختيار الدولة المنظمة من قبل الجمعية العمومية للجنة الدولية عبر طلبات ترشيح تقدم من المدن الواقعة على حوض البحر الأبيض المتوسط بموافقة ودعم من اللجنة الأولمبية الوطنية وحكومة الدولة التي تتبع لها المدينة المرشحة ويتم تحديد برنامج الألعاب في كل دورة من قبل اللجنة الفنية بالتنسيق مع اللجنة المنظمة لهذه الألعاب ويجب أن تشمل 10 ألعاب أساسية هي: كرة القدم – كرة السلة – كرة الطائرة – المصارعة – الملاكمة – رفع الأثقال – ألعاب القوى – السباحة- الألعاب المائية – الجمباز.
-اختارت اللجنــة الدوليـة لألعاب البحر الأبيض المتوسط شعاراً لها مكون من ثلاث دوائر متشابكة منعكسة على الماء وترمز إلى القارات الثلاث أوروبا وآسيا وإفريقيا وظهر هذا الشعار للمرة الأولى في الدورة الثامنة لألعاب البحر الأبيض المتوسط في سبليت- يوغسلافيا عام 1979 وقد اعتمدت ثــلاث لغات رسمية في اللجنة هي: الفرنسية، الانكليزية، العربية.
*- شاركت سورية في دورات ألعاب البحر الأبيض المتوسط منذ نشأتها باستثناء دورة تونس عام 1967 حيث اعتذرت كل من سورية ومصر عن المشاركة بسبب العدوان الصهيوني عليهما، بينما شاركت سورية مع مصر باسم الجمهورية العربية المتحدة (الوحدة السورية المصرية) في دورة بيروت – لبنان عام 1959.
*- بلغت أعداد المشاركين السوريين 1079 رياضياً في دورات البحر المتوسط من أصل عدد إجمالي المشاركين والبالغ 37747 رياضياً واستطاع اللاعبون السوريون إحراز 140 ميدالية في الدورات المتوسطية والأهم منها كان في دورة المتوسط العاشرة باللاذقية 1987 حيث نالوا 30 ميدالية ( 9 ذهب و7 فضة و14 برونز).
*- يحمل الرياضيون السوريون المشاركون في هذه الدورة كل المشاعر والأمنيات الطيبة بأن يحقق هذا الحدث المتوسطي الرياضي الكبير التطلعات التي تصبو إليها كل الدول المشاركة من خلال بعثاتها التي أرسلتها للمشاركة في تنافس رياضي شريف وحمل رسالة المحبة والسلام للعالم.
*- تصدَّرتْ كل من إيطاليا وفرنسا جدول توزيع ميداليات دورات ألعاب البحر الأبيض المتوسط منذ تأسيسها وكانتا في أغلب الدورات من الدول الثلاث الأولى في عدد الميداليات الذهبية والمجموع العام للميداليات والبالغ عددها 2955 من الذهب و 2945 من الفضة و 3334 من البرونز أي بمجموع 9234 حتى دورة مرسين / تركيا 2013 وأحرزت إيطاليا 828 ذهبية و688 فضية و648 برونزية بمجموع 2164 تليها فرنسا ب 606 ذهبية و550 فضية و495 برونزية بمجموع 1651 فتركيا ب 312 ذهبية و214 فضية و241 برونزية بمجموع 767.

المرافق الإعلامي للبعثة
صفوان الهندي

Share
طباعة المقال
?

اضيف تعليق