قطعت سورية أشواطا مهمة في ميدان تربية الخيول العريبة الأصيلة التي حرص القائمون على تربيتها على توسيع قاعدتها.

basal jadan

ويرى الرئيس الفخري للجمعية السورية للخيول العربية الأصيلة باسل جدعان أنه رغم التقدم في ميدان تربية الخيول العربية إلا أنها ما زالت متاخرة في مجال سباقات السرعة التي كانت قد بدات منذ سنوات ولكنها توقفت نتيجة الحرب الإرهابية على سورية.
وأوضح جدعان ان الوقت ما زال متاحا لمواكبة التطورات النوعية التي حصلت في ميدان البطولات والسباقات في ظل الجهود الكبيرة التي تبذل حاليا لتطوير سباقات السرعة الحالية وتحديدا هذا العام من خلال الاستراتيجيات التطويرية التي اتخذت منذ بداية العام إضافة إلى الاستعداد لاعادة بطولات الجمال حيث يتم التحضير لإقامة البطولة الأولى خلال ايلول القادم.
وقال جدعان وهو عضو اللجنة التنفيذية في المنظمة العالمية للجواد العربي الأصيل الواهو “إن الخيول السورية تستحق المزيد من الاهتمام لانها لأصل الخيول العربية في العالم فبادية الشام تعد المنبع الأساسي للخيول العربية في العالم وهو ما جعل سورية عضوا رئيسيا في الواهو حيث لا يمكن للمنظمة التطرق لأي موضوع يخص الخيول العربية دون العودة بجذوره إلى الخيول السورية ما جعلها الدولة الاشهر في المنظمة”.
وأضاف إن صفات القوة والجمال والذكاء التي يحملها الجواد العربي في سورية فريدة وقد اكتسبها من البيئة الاصيلة في بادية الشام منذ عقود طويلة ما جعل الجواد السوري محط اعجاب عشاق الخيول العربية في العالم وبالتالي حافظ الجواد السوري على صفاته أينما وجد لافتا إلى أن سورية اكدت حضورها المتميز في مؤتمرات الواهو مجددا بعد غياب استمر سنوات وذلك من خلال مشاركتها في المؤتمر الذي نظم في البحرين العام الماضي بمشاركة 50 دولة حيث تم خلالها التطرق للمواضيع المتعلقة بالخيول العربية الأصيلة والسبل الكفيلة بتطوير اجراءات تسجيلها وفق الاسس المعتمدة واستعراض تقارير الدول الأعضاء عن واقع
الخيول العربية في بلدانها.
وأشار جدعان إلى أن التحضيرات جارية للمشاركة في مؤتمر الواهو الذي سيقام في استراليا العام القادم حيث يتم الاعداد لفيلم وثائقي يستعرض واقع الخيول السورية والإجراءات التي تم اتخاذها للحفاظ على هذه الثروة الوطنية خلال الحرب وكتب الانساب التي تم اصدارها طيلة هذه الفترة والإجراءات الجديدة المعتمدة لحفظ السلالات من الضياع وفي مقدمتها جواز السفر الذي تم اصداره بأسلوب متميز ومتطور.
ودعا جدعان إلى ايلاء الخيول السورية الأصيلة اهتماما اكبر من خلال التوسع بتربية وانتاج الخيول ذات السلالات السورية المعروفة دون الاعتماد على الخيول العربية خارجية المنشأ وبالتالي الحفاظ على نقاء دماء الخيول السورية مطالبا المربين بزيادة معرفتهم بأساليب التربية الحديثة ومواكبة التطورات في سباقات السرعة من مختلف مصادر المعرفة بما يسهم في تطوير اداء الجواد السوري والانطلاق به من التربية إلى ميدان المنافسة الدولي.
وتعقد منظمة الواهو موءتمراتها كل عامين وسبق أن استضافت سورية مؤتمر الواهو في دمشق عام 2007 بحضور دولي كبير لممثلي الدول الأعضاء.
يذكر أن سورية انتسبت إلى منظمة الواهو في عام 1989 وأصدرت كتاب الأنساب الأول للخيول العربية الأصيلة في عام 1990 واستمرت في هذه الإصدارات بانتظام.

Share
طباعة المقال
?

اضيف تعليق