تميزت بطولة محافظة حماة بكرة السلة لفئتي الصغيرات والشبلات والتي أقيمت مؤخراً على أرض صالة الشهيد ناصح علواني الرياضية بظهور مواهب وخامات واعدة سيكون لها مستقبل مشرق.sa
وشارك في البطولة أربعة أندية بفئة الصغيرات وحسمها محردة لمصلحته بعد فوزه على كفربهم والنواعير وسلمية فيما احتل النواعير المركز الثاني بعد فوزه على كفربهم وسلمية وجاء سلمية ثالثاً بعد فوزه على كفربهم صاحب المركز الأخير.
أما في بطولة فئة الشبلات فقد شارك فيها ثلاثة أندية وأحرز سلمية لقبها بعد فوزه على محردة والنواعير فيما احتل محردة المركز الثاني بعد فوزه على النواعير صاحب المركز الثالث والأخير.
وقال رئيس مكتب الألعاب الجماعية بحماة فؤاد جنيد : “إن البطولة كانت ناجحة من الناحيتين الفنية والتنظيمية وشهدت أداء لافتاً ومباريات جيدة المستوى في الفئتين وبرزت فيها مواهب جديدة” مبيناً أن الهدف من إقامة البطولة هو تنشيط لعبة كرة السلة وزيادة انتشارها بين أندية المحافظة الممارسة لها.
ولفت جنيد إلى أن اللجنة التنفيذية ستعمل على تكرار هذه التجربة وإقامة هذه البطولة سنوياً بهدف تشجيع الأندية على دعم الرياضة الأنثوية إضافة إلى تطوير كرة السلة ودعم الأندية بلاعبات متميزات يسهمن مع أنديتهن في تحقيق نتائج جيدة في البطولات المحلية موضحا أن ناديي محردة وسلمية من الأندية المتقدمة في كرة السلة الأنثوية فيما يمكن اعتبار النواعير وكفربهم من الأندية المجتهدة التي تسعى الى تحسين مستواها.
من جانبها أشارت مدربة صغيرات نادي محردة ريم ضاهر إلى أن الفريق شارك في بطولة المحافظة لأول مرة في تاريخه واستطاع إحراز المركز الأول لأنه يضم مواهب وخامات واعدة مؤءكدة أنه سيتم تطوير هذا الفريق مستقبلاً من خلال مواصلة التدريبات والاهتمام به أكثر لكي يكون رافداً للفئات العمرية الأخرى في النادي والتي تشارك في بطولات الدوري.
وبين المشرف على الفئات العمرية في نادي النواعير سامر الوتار أن مشاركة فريقه في البطولة كانت ناجحة من جميع النواحي لأنه فريق حديث العهد مضى على تشكيله أقل من عام وهو بحاجة الى إجراء عدد من المباريات الرسمية لزيادة خبرة اللاعبات وتطوير مستواهن مشيرا إلى ضرورة إقامة بطولات على مستوى الجمهورية لهذه الفئة العمرية لأنها المدخل الرئيسي لتطوير كرة السلة السورية.

Share
طباعة المقال
?

اضيف تعليق