كشف د. بسام الحايك عضو اتحاد الطب الرياضي ، رئيس هيئة مشفى ابن خلدون عن مشروع عن تجهيز مركز طب رياضي متكامل في حلب ويضاهي المراكز المتقدمة في المنطقة بعد عودة الأمن و الأمان لربوع المدينة و دوران عجلة الرياضة الحلبية وانطلاق نشاطها بصورة مستقرة ، وهو حاليأ في طور الإعداد و الدراسة الفنية و التنظيمية التي أخذت المباركة من رئيس المكتب التنفيذي للاتحاد الرياضي العام اللواء موفق جمعة ونائبه د. ماهر خياطة و تمت مناقشتها مع رئيس اللجنة التنفيذية بحلب و رئيس المكتب المختص في التنفيذية وأضاف الحايك بأنه وخلال ستته أشهر سيكون المركز الذي سينشأ وفقأ لنظام استثماري لغير الرياضيين جاهزا لتقديم خدماته المجانية لجميع شرائح الرياضيين وفي مقدمتهم الأبطال للمساهمة في صناعة البطل الرياضي .

tab
ولفت حايك في طور الحديث عن الطب الرياضي بحلب إلى خروج مركز الطب الرياضي النموذجي في المدينة وكان ضمن منشأة ملاعب السابع من نيسان بشكل كامل عن الخدمة في فترة الأزمة بسبب وقوعه في منطقة تماس تطاولت إليها قذائف المجموعات الإرهابية ، لتتحول كافة الجهود خلال الفترة إلى مبادرات فردية وشخصية من محبين على شكل طفرات متفرقة وغير ثابته ،وهي غير كافية لتغطية الفراغ الذي طفت المحاولات لسده من خلال تجهيز غرفة للطب الرياضي ضمن مقر اللجنة التنفيذية بحلب بعيادة و أدوات تشخيص وفحص مبدئي مع كادر من الأطباء المتطوعين من مختلف الاختصاصات الطبية ساعدوا بشكل كبير في تقديم الخدمات الطبية للرياضيين .
وتفصيلا للخدمات التي سيقدمها المركز ، أوضح د. بسام بأنها ستشمل ثلاثة جوانب ، الأول هو الخدمات الوقائية من محاضرات ونشرات توعية و دورات معرفية وفحص طبي قبل و أثناء النشاط الرياضي وخاصة لشريحة الفئات العمرية من الرياضيين ، أما الجانب الثاني فيعنى بخدمات التشخيص ( الشكايات ، الإصابات ) حيث يتم الفحص و التحويل للمركز لتقديم العلاج اللازم ، أما الجانب الثالث و هو المطمح الأكبر فيتمثل بتقديم خدمات العلاج الفيزيائي الكامل المتكامل بحيث تخرج الحالة من المركز معافاة بشكل كامل من خلال التأهيل البدني و النفسي و الرياضي .
ولأن هكذا مركز يحتاج إلى تمويل و تجهيز بتكاليف كبيرة كما كان طرف حوارنا قد نوه في السياق ، فقد كان سؤالنا عن آلية الدعم و التمويل أولويأ ، وفي هذا الصدد أشار عضو اتحاد الطب الرياضي بأن النية تتجه للابتعاد عن المصادر التطوعية و الشخصية الآنية ، و التأكيد على الدعم بالصيغة المؤسساتية بالتعاون مع الاتحاد الرياضي إلى جانب الأشخاص الراغبين بالمساهمة في مشروع المركز بالصيغة الاستثمارية لغير الرياضيين حيث سيكون ذلك مطروحأ للعلن مع انطلاقة الموسم الكروي القادم .

محمود جنيد

Share
طباعة المقال
?

اضيف تعليق