تتواصل جهود إعادة إحياء ملعب الحمدانية الـ15000 متفرج بحلب حسب تسميته الرسمية ، حيث تمت الاستعانة مؤخرا بمهندس مسَاح طبوغرافي لإعادة رسم ملامح الملعب بدقة وتحديد نقاط وزوايا الملعب التي طمست معالمها بعد عملية القشط الأخيرة للطبقة السطحية من التربة التي تم تعديل مواصفاتها كما كشف مدير المدينة الرياضية المكلف مؤخرا سعد الدين قرقناوي من 60% رمل فراتي ، 20% رمل مزار أحمر ،و مواد عضوية للحفاظ على رطوبة التربة 17 % بتموس ، و3% تورب ، إلى 90 % رمل و10 % تربة حمراء ستتم إضافتها لسمتها التي تحافظ على رطوبة العشب في درجات الحرارة العالية .

halb
وكان المكتب التنفيذي للاتحاد الرياضي العام وبعد الجولة الميدانية لوفده الذي زار مدينة حلب الشهر الماضي واطلع برفقة رئيس مكتب الشباب في فرع حلب للحزب و رئيس و أعضاء التنفيذية الحلبية على عدد من المواقع الرياضية ، أكد في كتابه المرسل إلى اللجنة التنفيذية بحلب على تحديد أولوية أعمال ملعب ال15000 متفرج ( أرضية الملعب المعشبة ، المنصة ، المرافق و الخدمات تحت المنصة ، أعمال الدهان للجدران الداخلية للمدرجات مع الأعمال المعدنية ) ، و الإسراع بانجاز أرضية الملعب مع إجراء التحليل و الاختبار للطبقة الحمراء الموجودة تحت الرمل الفراتي لتحديد خواصها ونفاذيتها ومكوناتها ، إضافة لوضع برنامج تنفيذي للأعمال يتضمن جدولأ بالكميات و القيم المالية مع مخطط قضبان للمشروع المذكور .

محمود جنيد

Share
طباعة المقال
?

اضيف تعليق