تطورت لعبة الرماية في الحسكة بشكل لافت خلال العامين الأخيرين وخاصة أن اللعبة حديثة العهد على مستوى المحافظة وليست من الألعاب الممارسة بشكل واسع في الأندية الرياضية الرئيسة.

وحقق لاعبو المحافظة نتائج لافتة في بطولة الجمهورية للشباب والناشئين التي جرت مؤخرا بمدينة دمشق حيث أحرز اللاعب مازن خلف المركز الثاني وعبد الرحمن العجي المركز الثالث في فئة الناشئين ومحمد العساف المركز الثالث لفئة الشباب في مسابقة المسدس الهوائي وجاءت محافظة الحسكة بالمركز بالثالث في الترتيب العام.
مدربة لعبة الرماية نجوى الكمش قالت : “إن ممارسة اللعبة بدأت قبل نحو عامين عبر المركز التدريبي بمدينة الحسكة والذي يضم نحو 16 لاعبا ولاعبة من عمر بين 13 و 17 عاما وتجري التمارين والتدريبات بمعدل أربعة أيام أسبوعيا حيث يتم العمل على التحضير للمشاركة في البطولات القادمة على مستوى القطر.
وأشارت الكمش إلى ضعف مستوى التجهيزات والأدوات الضرورية لممارسة هذه اللعبة وتوفر عدد قليل من قطع السلاح اللازمة لإجراء التمارين وهي من الطراز القديم إلى جانب عدم وجود صالة تدريبية تخصصية لممارسة هذه اللعبة وعلى الرغم من ذلك يواصل اللاعبون تدريباتهم نتيجة محبتهم للعبة ورغبتهم بالاستمرار في ممارستها.
اللاعب محمد العساف عبر عن رغبته في وجود أماكن وتجهيزات على مستوى متطور في مدينة الحسكة أسوة بالمحافظات الأخرى وخاصة مع وجود لاعبين متميزين في المحافظة قادرين على تحقيق نتائج ومراكز متقدمة إذا توافرت لهم الظروف المناسبة.
بدورها بينت اللاعبة منار سليمان أنها حريصة على الالتزام بالتمارين والتدريبات بغض النظر عن الظروف وضعف الإمكانات كونها تتابع لعبة الرماية منذ عدة سنوات عبر شاشات التلفاز وتتمنى أن تصبح لاعبة متميزة ومتفوقة فيها.
رئيس اللجنة التنفيذية للاتحاد الرياضي العام في محافظة الحسكة مصطفى شاكردي أوضح أنه يتم بالتنسيق مع المكتب التنفيذي للاتحاد الرياضي العام رعاية جميع الألعاب الرياضية الممارسة ورفدها بالأدوات والمستلزمات والتجهيزات لافتا إلى صعوبة توفير بعض المعدات الخاصة بلعبة الرماية ويتم السعي لتأمينها بأقرب وقت ممكن بهدف ضمان نجاح وتطور هذه اللعبة كغيرها من الألعاب الرياضية على مستوى محافظة الحسكة والتي أثبتت جدارتها خلال المشاركة في مختلف المسابقات والبطولات المحلية والخارجية.

Share
طباعة المقال
?

اضيف تعليق