أعادت بطولة الجمهورية في رماية التراب والسكيت “الأطباق” التي جرت مؤخرا في نادي الرماية المركزي في شبعا بريف دمشق روح المنافسة من جديد بين رماة سورية بعد أكثر من ست سنوات من الغياب نتيجة الحرب الإرهابية الظالمة التي تعرضت لها سورية.


وأسفرت النتائج عن فوز عبد الله أبو ديب بالمركز الأول في بطولة السكيت تلاه فريد خربوطلي ثم ريمون درعاوي بينما فاز ميخائيل الراعي ببطولة التراب تاركا الوصافة لثائر أبو عسلي وجاء سامر قدسي ثالثا.
رئيس اتحاد الرماية أديب البرغلي لفت في تصريح لمندوب سانا الرياضي إلى عودة روح المنافسة مجددا إلى رماة النادي حيث اظهر الرماة فنيات ومهارات فردية كبيرة في تنفيذ الرمي على الأطباق في هذين النوعين من المسابقات.
وقال البرغلي: إن رماية التراب والسكيت كغيرها من مسابقات الرماية المتعددة بحاجة إلى التركيز العالي وتتطلب الاستمرارية في التدريب لكي لا يفقد الرامي المستوى الفني المطلوب قبل خوض البطولات.
ولفت رئيس الاتحاد إلى إجراء صيانة لحقول الرمي في النادي بما فيها حقول ضغط الهواء ويتم وضع اللمسات الاخيرة للبدء بموسم جديد من خلال تنفيذ خطة اتحاد اللعبة من بطولات محلية لجميع الفئات ولمختلف أنواع الرماية موضحا أن الاتحاد يسعى لاستقطاب مواهب جديدة لرفد منتخبات الفئات الأعلى من مختلف المحافظات بالاعتماد على بطولات الجمهورية للبدء باستراتيجية جديدة تنهض باللعبة مجددا وتعيدها إلى سكة الإنجازات كما كانت.
وأبدى عدد من الرماة سعادتهم بعودة البطولات إلى مكانها الطبيعي في النادي الذي خرج العديد من أبطال الرماية ممن اثبتوا جدارتهم على الصعيد الدولي داعين إلى ضرورة توفير مستلزمات اللعبة الأساسية لتكثيف تدريباتهم في المرحلة القادمة للبقاء في طور الجاهزية ولا سيما في ظل توافر المواهب والخامات التي أظهرت خلال البطولة انها ما زالت قادرة على المنافسة رغم فترة الانقطاع التي عاشها النادي خلال السنوات الماضية.
وكان آخر إنجاز حققته رمايتنا هو تأهل اللاعبة راية زين الدين إلى دورة الألعاب الأولمبية في لندن عام 2012 بعد أن حققت الرقم المؤهل الذي حدده الاتحاد الدولي للعبة.
محمد الرحيل

Share
طباعة المقال
?

اضيف تعليق